لا شك أن المتوجه لإقليم سيدي إفني، سيكتشف أن منطقة آيت باعمران غنية بمناظرها الخلابة وشواطئها الساحرة، فالمنطقة تزخر بأماكن سياحية تحتاج إلى مزيد من العناية .
والاهتمام في سبيل جلب السياح المغاربة والأجانب، وبغية الوصول بها إلى مصاف المناطق التي تبهر الناظرين وتشد الزائرين، فشاطئ «الكّزيرة» الذي لا يبعد عن مركز سيدي إفني إلا بعشرة كيلومترات، وعن مدينة تيزنيت ب65 كيلومترا فقط، يتواجد في منطقة استراتيجية تنتمي إلى جماعة تيوغزة القروية معقل النضال البعمراني، ويتميز بمزجه بين الطبيعة الشاطئية والجبلية، وباستقباله على مدار السنة لجنسيات مختلفة من السياح الراغبين في التمتع بصفاء الطبيعة ونقائها، والباحثين عن المناظر الجبلية البديعة، التي تستهوي النظر وتأسر الفؤاد.
إذا كانت شهرة «الكّزيرة» قد تجاوزت حدود المغرب الجغرافية، فإن الفضل في ذلك يرجع إلى الجزيرة المطلة على المكان، والتي حملت المنطقة اسمها منذ القديم، كما يرجع الفضل إلى المنحوتات الصخرية الطبيعية التي ملأت الفضاء برونقها الأخاذ، وإلى أبناء المنطقة من المهاجرين الذين فضلوا استثمار أموالهم في إنشاء بنية فندقية محاذية للشاطئ، تراعي طبيعة المنطقة الجبلية وتسمح للزائر بالولوج السلس إلى عالم ساحر وهادئ، يعرض مفاتنه أمام الملأ، ويهدي بكل خيلاء منظر الغروب المنساب على قمة «الكّزيرة» وسط الأطلسي، لكافة الراغبين في الاستمتاع بشاطئ يملك أفضل مقومات السياحة النظيفة، ويسبر أغوار الإنسان الحالم بالوصول إلى عوالم خفية تساعده على إعادة إيقاعات الحياة إلى مجراها الطبيعي، وتمكنه من وضع بوصلتها على السكة الصحيحة.
تتميز «الكزيرة» بسلمها الإسمنتي الطويل الذي يحتوي على منعرجات ومساحات صغيرة للاستراحة، تتقطع فيه أنفاس الغادين والرائحين، ويقيس فيه الرياضيون صلابة أجسامهم ومدى نجاعة تمارين اللياقة البدنية التي تلقوها بمدارسهم الرياضية، فالسلم الإسمنتي يقهر الصغير والكبير، ويمنع تفاخر القوي على الضعيف، ويجعل الناس سواسية في الصعود والنزول، فلا يمكن لزائر المنطقة أن يمر بها دون أن يصعد سلمها الشاهق، ودون أن يدرك المعنى الحقيقي للسهول التي يقطنها على مدار السنة، كما لا يمكنه زيارة المنطقة دون أن يفهم مدى صلابة الإرادة الإنسانية التي نحتت جبالا شاهقة وحولتها إلى ممرات سهلة العبور منذ عقود طويلة.
ورغم سمعتها التي تجاوزت حدود الوطن، فإن بنيات الاستقبال السياحي بشاطئ «الكّزيرة» لا تزال في بداياتها الأولى، حيث لا يتجاوز عدد الأسرة 60 سريرا في ثلاث بنيات فندقية مصنفة ضمن الدرجة الثالثة، بمعدل 20 سريرا لكل وحدة فندقية، زيادة على بنية فندقية أخرى راقية لا تزال في طور الإنجاز، وهي في مجملها عبارة عن استثمارات العمال المغاربة بالخارج، منفتحة في تعاملها مع السياح بمختلف أصنافهم، كما تسعى إلى توظيف الإمكانيات المتوفرة لتحويل المنطقة إلى منتجع سياحي، يستجيب لتطلعات أبناء المنطقة ويوظف الطبيعة العذراء في الجهود المبذولة لتنمية المجال بشكل عام.